الشعب يريد…

الشعب يردد نفس الآغنية…يتفرج على فيلم طويل جدا هذه المرة بالألوان…مع بعض الحركات النسوية المغرية..التي ترافقها بعد الهمسات والغمزات من الشباب “الهاي”…تغير الكثير في هذه البلاد…هذا لا شك فيه لكن لا زال انسان هذ الوطن مجبرا ليتعلم الخداع “القوالب” وليرشوا ويرتشي ثم بعذ ذللك ليعيش..

لا زال ابناء هذا الوطن بتلقون تعليمات من ابائهم بوجوب احترام “المقدم” و”القايد” ويحترم ايضا رغم انفه “الشرطي” الذي يتربص بافراد الشعب لليحميهم عفوااااااااااااااا ليسرقهم ويذلهم…المستشفيات لافرق بينها وبين المستنقعات “الدباب والقطط..والبراحة “واضف الى كل ذللك “دراكولا” يلبس سترة بيضاء…يأتي اليك وانت بين الحياة والموت..ويناقشك بخصوص “عشرون ذرهم” تخيل معي ان حياتك تساوي “عشرون درهم”….ارأيت بعد التفكير قيمتك لدى وزارة الصحة يا اخي…

هذه الأيام..شهدت قيام الثورات هنا وهناك…استيقض هذا الشعب الكريم بعد “نومة” طويلة تصل الى درجة الغيبوبة..ليصرخ بصوت خافت خجول ليهمس في أذن المسؤل”نريد التغيير من فضلك..نطمئنك اننا لن نكسر الزجاج لن نحرق السيارات..لكن من فضلك “عيق” ان هذا الوطن وابنائه في مراحله الأخيرة من الصبر…فهل من متعض

اناروز المهلهل