نحس الأحزاب..

391285930963.6-1

 

اليوم انتهت الحملة الانتخابية..والكل ينادي بضرورة قطع الطريق على الفاسدين وذللك ب “التصويت” المكثف…هنا تختلف الأراء والأفكار..فحتى لو صوت 30 مليون او 40 مليون مغربي..لا يمكن ان نقطع الطريق على الفاسدين والمفسدين..لما يا ترى ؟

انتم تعرفون ان بلادنا تخترع القوانين برونق يشبه رونق اكلة شعبية من اعداد السيدة “شميشة”..وفي الصباح نحن نخترق القوانين..المشكلة ليس في ا”لتصويت” بل في الوجوه التي نراها دوما..ملننا تللك الوجوه يا اخوان..وجوه كاذبة لا تعرف كيف تبني جملة سليمة..فما ادراك ببناء وطن على حافة الآفلاس..مررت اليوم بأحد الأحياء الشعبية للدار البيضاء..توقفت قليلا للأرى ما يجري..صراخ هنا وهناك..وعود بلاستيكية..تحس وكأنك في سوق عكاض للأحزاب فاشلة..شخصيا يئست من الجميع..احس ب “نحس” الأحزاب وهو يصيب هذا الوطن…فهذه الأحزاب شغلت ابناء الوطن عن الأهم..اشبه محنة الأحزاب في حملاتها الأنتخابية ب مثل يقال “تمخض الفيل فولد فأرا “..فحتى لو فاز الحزب المثالي والشريف “لا ارى هذا شخصيا” لن يملك مصيره بيده..فلما هذا الصداع اصلا ؟؟؟؟

ثانيا..وللغرابة..رأيت ان الأحزاب التي كانت تنادي يعدم “دسترة” اللغة الأمازيغية..اليوم في حملاتها تحولت الى مدافع عن الأمازيغية وحتى شعارتها مكتوبة بحرف تيفيناغ..يعني ان هذه الأحزاب “احزاب منافقة” وتشبه بالضبط “الحشيش” او “القرقوبي” الذي يجعل بعضا من شبابنا تائها…عن الأهم

وبخصوص وعود الأحزاب..فلا تعليق..سمعت احدهم بقول ان المغرب سيتحول بقدرة قادر الى سويسرا في غضون 6 سنوات..ولا اقول الا “اذا لم تستحي فافعل ما شئت”…

لن اصوت فصوتي لم ولا يحترم…